الولادة المبكرة تسبب تأخر النطق عند الاطفال ومشاكل فى تعلم الكلام واللغة

تاخر النطق نحو الاطفال تبدو الصعوبة في إثبات أن عدم اتزان اللغة نحو الطفل يرجع إلى إصابة الأنحاء اللغوية في الرأس أوعدم تطورها إلى الحد الوافي، وهكذا عجز الطفل عن اكتساب وتعلم اللغة أو معاناته من عدم اتزان في جوانب مغايرة في اللغة. وفي الوقت الجاري يستخدم مصطلح « اختلال اللغة المحدد والذي يعلم اختصارا SLD لوصف اختلال اللغة نحو تلك الفئة من الأطفال.

وجدت دراسة حديثة أن الولادة المبكرة قد كان سببا تأخيرا في تعلم الخطاب واللغة، لأن أجزاء الرأس لم تتحسن بعد وتكون معرضة للضرر.

ووفقاً لمكان جريدة “ديلى ميل البريطانية، ذكر الباحثون أن الأطفال الذين يولدون في وقت مبكر فى الثلث الثالث من الحمل أكثر عرضة لحدوث تأخيرات في تعديل القشرة السمعية، وهى مساحة فى الرأس مسئولة عن السمع واستيعاب الصوت.

وذكر الباحثون أن ذلك يترك تأثيره على نمو الرضع في مهارات الاتصال خلال نموهم، لافتين إلى أن حوالى 12%  من جميع الأطفال المولودين في أميركا يتم ولادتهم مبكراً.

ويعتبر الطفل مولود مبكرًا ، إذا تمت الولادة قبل مرور  37 أسبوعا من الحمل، وهؤلاء الأطفال عادة ما يكونوا أقل وزناً وحجماً نحو الولادة.

وذكر مؤلف التعليم بالمدرسة الدكتور “بريان مونسون” من جامعة إلينوي الأمريكية، أن تطور الرأس فى الرضيع الوليد مبكراً أمر بالغ الصعوبة حيث يعانى من عدم وصول الحجم الكافية من الاكسجين للمخ وبالتالى يأتي ذلك مشكلات فى السمع والتعلم.

قد يعجبك ايضا