مرحلة الخطوبة سلبيات وايجابيات بين الرجل والمرأة

مرحلة الخطوبة

من المعلوم أن مرحلة الخطوبة هي المرحلة التي تسبق التزاوج والعيش سوياً في منزلٍ واحد، حيث يكون فيها الارتباط باعتبار تهيئة لمرحلة النكاح، ويتغاير مفهوم الخطوبة باختلاف الثقافات والدول والشعوب المغيرة، إذ أنه في بعض المجتمعات تكون مرحلة الخطوبة مجرد خطاب بين عائلتين يتم فيه مناشدة يد بنت لشاب، دون أن يكون أي ارتباط رسمي، وفي بعض المجتمعات الأخرى تكون الخطوبة بقراءة الفاتحة لاغير، وفي مجتمعات أخرى تكون بكتابة عقد التزاوج في المحكمة الشرعية، وفي ذلك النص سنذكر سلبيات وإيجابيات مرحلة الخطوبة.

إيجابيات مرحلة الخطوبة

يمكن لمدة الخطوبة أن تنبسط أو تقصر، ولها الكثير من الإيجابيات، لاسيماً لو كان كلاً من الخاطب والمخطوبة غريبين عن بعضها القلة، وخطبا على نحوٍ تقليدي، الأمر الذي يقصد وجوب أن تكون مرحلة الخطوبة حاضرة كي يعتادا على بعضهما القلة، أما أكثر أهمية إيجابيات تلك المرحلة ما يلي:

تعتبر أداة ليعرف بها كلاً من الخاطب والمخطوبة طبيعة الآخر، ويتفاهم معه بالشكل الصحيح، فيعرفان وجهات نظر بعضهما القلة إلى مغاير الموضوعات، ويتناقشان بخصوص مستقبلهما سوياً، ويعرف كلٌ منهما طبيعة الآخر بالصورة الصحيحة.
تمنح لكلٍ من الخاطب والمخطوبة تصوراً واضحاً عن حياته مع الآخر، ومستقبله مع شريكه، كما أنها تعتبر إمكانية إضافية كي يفكر كلاً من الخاطب والمخطوبة بحياته مع الآخر.
تمنح انطباعاً واضحاً عن طقوس كل من العروسان في مواجهة الآخر، وتعطي لكلٍ منهما إمكانية كي يعتاد على تلك الطقوس.
تقرب وجهات البصر بين الرجل والمرأة، وتساعدهما في حل المشكلات بأسلوب يسيرة.
تعين في إزاحة الرهاب والتوتر بين الخاطبين.
تزيل الحواجز بين الخاطب والمخطوبة.

سلبيات مرحلة الخطوبة

لمدة الخطوبة العديد من السلبيات، لاسيماً إذا قد كانت المرحلة طويلة، الأمر الذي يقود إلى عديد من الموضوعات السبية ومن أهمها ما يلي:

يمكن أن تكون عبئاً مادياً إضافياً على الخاطب، لاسيماً إذا قد كانت زياراته إلى منزل مخطوبته مكررة، الأمر الذي يضطره لاصطحاب العطايا في كل مرة.
يمكن أن تؤدي إلى الملل والروتين بين الخاطب والمخطوبة.
تؤدي في عديد من الأحيان إلى نشوب مشكلات بين الحاطب والمخطوبة.
يمكن أن تؤدي إلى مبالغة تدخل الأهل في شؤون الخاطبين.
تسبب تصنع الخاطبين في مواجهة بعضهما القلة.
يمكن أن تسبب تحرك غريزة كل من الشاب والفتاة، وذلك يقود إلى السقوط في المحظور وإفساد الرابطة بين الخاطبين.
تؤدي إلى الانطلاق الزائد في عالم الخيال والرومانسية الزائدة المبالغ فيها لدرجة عظيمة.

قد يعجبك ايضا