نصائح و طريقة تنسيق ديكور غرفة النوم مع الحمّام للشقق الفخمة

في الشقق العصريّة الفخمة، يجيء موقع الحمّام مواجهًا لغرفة السبات الرئيسة، ومخليًّا من أي باب أو فاصل، ما يتطلّب تناسق “ديكورات” الحيزين، واتباع إرشادات  التالية:

تفيد الأسلوب المذكورة آنفًا في تسخير كل متر من المنطقة المتوفرة، ويتطلّب حسن الإضاءة، عن طريق:
| تزويد المرآة التي تعلو حوض الغسل بإنارة خاصّة موجّهة لاغير على وجه المستهلك. قد تشمل الإنارة المذكورة: الإنارة المخفية أو وحدة الإضاءة المباشرة أو مرآة “الليد” التي تمنح ضوءًا متوازنًا من الجانبين لتفسير المشاهدة، وبنفس الوقت ينحصر الضوء بتلك المنطقة بلا أن ينعكس داخل الحجرة.
| مدّ الإنارة المخفية المثبتة في سقف القاعة إلى داخل الحمّام، ما يُضفي فسحة.

لناحية المواد، يحلو أن يُستخدم الخشب عينه في تصميم الخزائن المخصّصة لحفظ المناشف والبياضات نحو أدنى حوض الغسل (عمقها لا يمر 35 سنتيمترًا)، وهذه المعدّة لحفظ الملابس في حيّز السبات (عمقها 60 سنتيمترًا). ومن اللازم أن يكون الخشب المستعمل، كالـ”ميلامين” أو الـ”إم دي إف”، مطليًّا بصورة تقاوم الماء والرطوبة.
أمّا الأرضيّة، فيمكن أن تكون عينها في الحيزين، وأن تتمثّل في الـ”باركيه”.
دلالة إلى أن المساحة الرطبة، التي تشتمل المرحاض ومساحة الـ”دش” تتطلّب الحجب وراء باب مصنوع من الزجاج المغبش أو الـ”فوميه” أو المكسو بالمرايا العاكسة، للحفاظ على الخصوصية ومنع دخول الرائحة والرطوبة إلى حيّز السبات.

المغطس:

في الشقق العصرية الضيقة، يُفضّل الاستغناء عن المغطس وتوسيع منطقة الـ”دش” المُستعملة متكرر كل يومًّا. ولا عائق من وضع المغطس داخل القاعة نحو وجوده.

الألوان:

ينصح باستخدام الألوان الحيادية للأساسيات في قاعة السبات والحمام كالأبيض والرمادي وترك الألوان المفضلة للإضافات كالإكسسوارات.

ملاحظة: من اللازم جمع السقف والأرضية لمزيد من النطاق، مع الحرص على تجنب وضع السرير قبالة حوض الغسل.

قد يعجبك ايضا